أبناء التوحيد

أهلا بك بين أخوتك في دين التوحيد، يشرفنا انضمامك بيننا
أبناء التوحيد

متدى ديني خاص بأبناء دين التوحيد الدرزي

المواضيع الأخيرة

» ما بين هرمس وأفلطون عليهما السلام
الإثنين يونيو 25, 2012 12:18 pm من طرف نواف

» الحكمة القديمة
السبت يوليو 10, 2010 6:00 pm من طرف ثائر حديفة

» بين العقل والضد
السبت يوليو 10, 2010 5:48 pm من طرف ثائر حديفة

» العمامة المكولسه
الجمعة يوليو 09, 2010 7:07 pm من طرف ثائر حديفة

» نظرية المعرفة عند أفلاطون (هام جدا)
الجمعة يوليو 09, 2010 2:54 am من طرف wajdytay

» المقامات الروحية التوحيدية العالية
الثلاثاء يوليو 06, 2010 6:00 pm من طرف ثائر حديفة

» الحكيم أرسطو طاليس (عليه السلام)
الإثنين يوليو 05, 2010 4:21 am من طرف wajdytay

» بنات الدروز
السبت يونيو 26, 2010 9:13 pm من طرف ثائر حديفة

» معركة قيصما
السبت يونيو 26, 2010 9:03 pm من طرف ثائر حديفة

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    من حكمة مولانا هرمس الهرامسة (ذي أمحتب به)

    شاطر
    avatar
    ثائر حديفة
    Admin

    عدد المساهمات : 37
    تاريخ التسجيل : 23/06/2010
    العمر : 53

    من حكمة مولانا هرمس الهرامسة (ذي أمحتب به)

    مُساهمة من طرف ثائر حديفة في الأربعاء يونيو 23, 2010 1:44 pm

    العقل: العلة الأولى (علّة العلل) - عالم الروح
    النفس: العلة الثانية
    "رُتِّبَت الدنيا على هذه المعاني المختلفة التي هي: خير/شر، نعيم/بؤس، شدّة/رخاء، تنبيها للنفس وإيقاظا لها، ولتكتسب بواستطها هديا إلى العقل المضيء المنير والعلم التام الثابت الذي هو الحكم والمعرفة بحقائق الأشياء."

    "النفس متَّصلة بأصلها العقل إذا انفصلت عنه أصبحت مادة وجب قطعها."

    "على النفس أن تتمسّك بالتدبير الجزئي على حسب الإمكان، فإن تدافعت بها الأمور إلى جهات التدبير الكلّي فيجب أن ترضى بذلك وتطمئن إليه، فبذلك يكون قد سقط عنها ثقل الإهتمام والتكلّف."

    "إن القمر نيِّر ما دام نور الشمس واردا إليه، فإذا عَرَضَ له أن يحول بينهما ظلّ الأرض إنخسف وأظلم. وكذلك النفس، ما ورد إليها نور العقل فهي مضيئة نيِّرة، فإذا توسطت أسباب الكون والفساد، حِيل بينهما، فعدمت النفس نورها فانكسفت وأظلمت. وكما أنه ما دامت الأرض في وسط العالم، لن يُعدَم القمر الخسوف، فكذلك النفس ما دامت ملازمة الطبيعة لن تُعدَم الظلمة والأذى. لذا فراحة النفس في مفارقتها عالم الطبيعة."

    "العقل للنفس كالأب، والطبيعة كالزوجة، وللنفس جهتين تميل إليهما، فتارة تميل نحو العقل بالمُناسبة كالمناسبة التي بين الأب والإبن وهذا هو العقل الطبيعي الحقيقي، وتارة تميل نحو الطبيعة بالهوى كالعاشق الذي يعشق زوجته، وهذا هو العقل العَرَضي الزائل."

    "النفس تفعل بالطبيعة معاني ما تفعله العلّة الأولى فيها."

    "العقل هو رئيس جميع المُبدَعات والمصوَّرات والمَثُلات التي تحته، وهو مُمْسِكها ومدبِّرها، كما أن الطبيعة تدبِّر الأشياء التي تحتها بقوة العقل، وكذلك العقل يدبِّر الطبيعة بالقوة الإلهية لكونه يحيط بالأكوان الطبيعية وما فوق الطبيعة،أعني النفس فإنها فوق الطبيعة، وذلك أن الطبيعة تحيط بالكون، والنفس تحيط بالطبيعة، والعقل يحيط بالنفس، فالعقل إذا يحيط بالأشياء كلها."

    "لذا فالنفس تناسب العلّة الأولى، فهي تسمو إلى الإحاطة بجميع الأشياء التي يحتوي عليها الملكوت الأعظم، وإنها لن تستقِّر أو ترضى دون أن تبلغ العالم العقلي بجميع ما فيه.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 11:24 pm